موقع جامع لكل الطلاب السودانيين في السودان والوطن العربي


    انا لا اصوت.. اذا انا غير موجود

    شاطر
    avatar
    habibo
    مجلس الادارة
    مجلس الادارة

    عدد الرسائل : 85
    العمر : 27
    الموقع : السودان
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : رااااااااااااااااااااااااااااااااايق
    نقاط القوة :
    100 / 100100 / 100

    الاوسمة : 0
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008

    انا لا اصوت.. اذا انا غير موجود

    مُساهمة من طرف habibo في الجمعة أكتوبر 10, 2008 10:49 pm

    انا لا اصوّت... اذا انا غير موجود

    هل تساءلت يوما ما هي غاية وجودك في هذا الكون ؟ أذا كنت قد فعلت ذلك واّمل ان تكون فعلت فما كان الجواب ؟ أكيد انك تتساءل الان عن ماذااتكلم؟ وهذا من حقك ... بما اننا على اعتاب الديمقراطية التي ما لبثنا نتغنى بها ( وكت العوزة ) وصخمناها عندما جاءت الينا فلا بد الحديث عن هذه النعمة التي ربما بعثها الله لنا بعد عسر عسير وكيفية التعامل مع هذه النعمة التي سارع البعض لتحويلها الى نقمة دون حتى التريث بالتلذذ بمذاقها هذه النعمة التي قد لا نلمس بالضرورة اذيالها حاليا ولكني اكيد ان ابناءنا لن يعانوا كما فعلنا اذا تذوقوها بالشكل الصحيح السؤال هنا كيف يقدم كل عراقي هذه النعمة لمن يحب ؟ وباختصار الجواب بسيط جدا بالمشاركة الصحيحة بالانتخابات وليس فقط المشاركة ولكن اكرر بالمشاركة الصحيحة والتي تتماشا مع متطلبات المرحلة الراهنة والخطيرة التي يمر بها البلد ودون الانجرار وراء الفئوية والطائفية والاعتبارات الاخرى التي لسعتنا نتائجها . والغريب ان المواطن العربي لا يعي اهمية صوته هذا الصوت الذي غير مجرى سياسات دول عظمى والكل يتذكر ما حصل بالماضى القريب في الانتخابات الامريكية الاخيرة بين الرئيس بوش وجان كيري حيث كانت بضعة مئات من الاصوات الحكم الفاصل في حياة السياسة الامريكية ونفس الشئ في دول اخرى وهذا الكلام انما يدل على اهمية الفرد في تلك الشعوب وهذه الاهمية لم تكن هبة الحكومات الى شعوبها بل هي فرض الشعوب واصواتها على تلك الحكومات فمتى سيفرض الفرد العراقي صوته على الحكومة اتعلمون متى ؟ حين يقرر الانسان العراقي ويؤمن ان صوته هو الحد الفصل في تركيبة الحكومات القادمة هذا من جهة اما من الجهة الاخرى فمن المضحك المبكي ان الشخص العربي بصورة عامة لا يكترث بهذه الانتخابات باعتبارها تحصيل حاصل والحكومات تؤلف قبل الانتخابات وهذا قمة التقوقع والخنوع ولنفرض ان هذا الكلام صحيح فليكن اليوم او حصل البارحة ولكن الحال لا يدوم اذا كان للناخب صوت يهز به عروش الحكومات ...والاغرب من هذا وذاك يا اخوان هو التقاعس اللامحدود الذي نمتلكه نحن العرب بشكل عام فترانا نلهث وراء الخبز ولقمة العيش تاركين الدنيا بما فيها ولا نعلم ان هذا الصوت الذي سندلي به اليوم قد يجعل رغيف الخبز يتراكم على افواهنا لمذا ؟ لان عندما يكون لي صوت يكون لي كيان واحترام ولا استجدي رغيف الخبز بل استحقه استحقاقا ولا انتظر عطية فلان وعلان لانهم من اجل صوتي سيستعطونني .... اما اذا عدنا بالسؤال المطروح في بداية الموضوع ولكي لا اطيل عليكم فأنك اذا لم تسأل نفسك السؤال الذي طرحته عليك فالطامة اكبر لانك بلا صوت فأنت انسان ميت يمشي على هذه الارض.. عد وأقرا المقالة مرة اخرى عسى ان يولد لك هذا الصوت..تحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 7:49 am